أنت هنا

مداخلة السيّد علي العريض في المؤتمر الذي نظمه مركز الإسلام والديمقراطية تحت عنوان "حوار وطني حول آليات مكافحة الإرهاب"

2 سبتمبر 2015 17:31

شارك الأمين العام لحركة النهضة ورئيس الحكومة الأسبق السيد علي العريض ، صباح اليوم 2 سبتمبر 2015 ، في مؤتمر نظمه مركز دراسة الإسلام و الديمقراطية تحت عنوان " حوار وطني حول آليات مكافحة الإرهاب "

اعتبر السيد علي العريض في مداخلته أن الإرهاب قضية تتجاوز تونس حيث مست كل العالم ، وهو ظاهرة ليست خاصة بتونس رغم خصوصيتها في كل بلد .

و بين الأمين العام لحركة النهضة أن تحديات تونس بعد الثورة هي اولا بسط الأمن ومقاومة الإرهاب ،فثانيا التنمية والاستثمار، فثالثا بناء دولة ديمقراطية حريات ومؤسسات، ثم رابعا التسويات لمظالم الماضي بأفق بناء المستقبل .

و أضاف السيد علي العريض "الإرهاب ظاهرة عالمية في كل الأيديولوجيات والأديان ،كلما تم الاعتداء على دين تولد الإرهاب ،لذلك على الامم المتحدة بناء حوار ديانات وحضارات ،أخطر شيء هو ان نعطي شخصا ذريعة الدفاع عن الدين المنتهك ..فالإرهاب يتغذى من الفقر والفساد والاستبداد والتفاوت الاجتماعي... لمقاومة آفة الإرهاب لابد من التصدي لعديد المجالات ،رأس الحربة هي الأمن والجيش والقضاء ،لابد من الصرامة ضد من يرفع السلاح وضد الإرهاب المسلح الراغب في هدم الدولة ".

كما أكد السيد علي العريض أن الوحدة السياسية والمجتمعية فوق التجاذبات و مشيراً إلى التقدم المحقق على المستوى التشريعي (قانون الإرهاب وغسل الاموال )و معبراً عن الحاجة إلى قوانين اخرى تقاوم الإرهاب وتحترم الحريات والدستور كما يجب العمل على ملفات هامة كالتنمية الشاملة والتشغيل والهدوء الاجتماعي ومقاومة حالة اليأس الشبابي .

في ختام مداخلته ؛ عبر السيد علي العريض عن امله في أن يكون المؤتمر الوطني ضد الإرهاب فرصة لتعميق الدراسة وتوحيد الشعب التونسي .